السمنة المفرطة

السمنة المفرطة

تجنب الإصابه بـ السمنة المفرطة يعتمد علي التنبؤ بها و عند البحث عن أعراض السمنه في كتب الطب  الحديث  و كذلك الطب القديم سوف تجد أن السمنة لا  يسبق لها أعراض  و أنما نتعرف عليها في بدأية الاصابة  بها أي بعد أن نصبح في مرحلة البدايه  و لهذا فنحن ننصح جميع الاشخاص  الذين يعانون من الوزن ألذائد أن يتوخي الحذر حتي لا يقع فريسه لذلك المرض الخطير  و قد ذكرنا في مقالات سابقه الاخطار التي يتعرض لها الفرد أذا تعرض للأصابه بهذا المرض .

تجنب الإصابه بالسمنة

 و تصبح الاعراض الاشد ظهوراً علي أعراض ما قبل الاصابه مباشراً    و سوف نتكلم عنها بشكل توضيحي لمعرفة نقطة الخطر و البحث عن حل مناسب في هذا الوقت  :

أعراض السمنة :

1  يعاني الشخص البدين من عدم القدره علي التنفس في أوقات كثيره وو خصوصاً عندما يقوم بمجهو عضلي  و كلما ذاد الوزن يقل حجم المجود الذي يجعل الشخص يشعر بالاختناق  , و بسبب كثرة التعرض لضيق التنفس يصبح القلب غير قادر علي القيام بعمليات ضخ الدم بشكل  منتظم  لعدم توفر الاكسجين الكافي .

 

2  كلما ذاد الوزن أصبح ميول الشخص للنوم أكبر  و هذا يرجع الي الخلل في مراكز التنفس في المخ و عدم انظام حراكات مرور الاكسجين  مما يجعل الانسان ذو  ميول أكثر للنوم و يرجي الحذر فعند تأخر الحاله الصحيه و ذيادة الوزن بشكل مفرط  يتوقف الجهاز التنفسي عدة مرات أثناء الموت و قد يتعرض للموت  .

 

3   يصاب الانسان بألتهابات في الجلد بشكل متكرر خصوصاً في الاماكن الحساسه و  ما بين الارجل و منطقة الابط و هذا بسبب تكون الفطريات  و البكتريا  و تنمو تلك البكتريا و الفطريات بشكل سريع بسبب التعرق الدائم في تلك المناطق .

 

4  يشعر الانسان بخشونه في العظام  في بداية الامر يكون الالم في الظهر نتيجة أنحناء الجسد الي  الامام و مع الوقت يذداد الضغط علي مفاصل الركبه و الكعب  ما يؤدي الي حدوث خشونه بها و قد يحدث تأكل للعظام بها  و يصبح الالم أشد .

 

5  يتعرض الاشخاص ذي الوزن الذائد و المفرط  في كثير من الاوقات الي حدوث أنتفاخ في البطن و القولون و يشعر بالالم الشدي بها نتيجة تراكم الشحوم و الدهون  و ذيادة أفراز العصارات  مما يؤدي الي حدوث أمساك  مٌزمن  و تعسر في الهضم .

 

6  يشعر الشخص أثناء تأخر  حالة الوزن الذائد و في مقتبل الدخول الي مرحلة السمنه بظهور الكثير من الالتهابات في القدم و   يتغير لونها  من الاخضر الي الاحمر و تصبح سوداء في النهايه  و تلك الظاهره نتيجه لتجلط الدم في أوردة القدم و تذاد الخطور مع ذيادة الوزن و الاستمرار في مرحلة السمنه دون البحث عن علاج و التخلص منها .

 

السمنة المفرطة

 و الان أصبح من المعلومات الراسخه في زهن كل شخص منا أن  ذيادة الوزن مؤشر لأقتراب الخطر و أنها مجرد  بوابة عبور لعالم السمنه المفرطه و التي يصبح  الخروج منها شيأ صعب للغايه و لاشك أن المريض بالسمنه يعاني بالكثير من الشاكل النفسيه   قبل الشعور بالامراض الجسديه و هذا بسبب الاحساس بالنقص و عدم القدره علي فعل الاشياء التي يفعلها غيرهم من الاشخاص العاديون  و يجب علينا مساعة هؤلاء الاشخاص في العبور من  مرحلة السمنه الي الوزن الطبيعي بشتي الطرق .

 

السمنة المفرطة

أصبح العلم الحديث يبحث بشكل دائم  عن حلول فوريه لمرض السمنه أو الوزن الذائد و كلما تم تصنيع دواء لمعالجة السمنه فنجد ظهور بعض الاعراض التي تعجل هذا الدواء يفشل في النهايه فجميع تلك الاويه تركز علي منع الانسان من الطعام عن طريق تقليل الشهيه  و عدم الشعور بالجوع و لكننا قد نجد بعض الاشخاص الذي لا يتعدي طعامهم في اليوم طبق من ألارز الصغير  و نجد وزنهم يذداد  و في المقابل سوف نجد أشخاص يأكلون اضعاف ذلك و نجد جسمهم رشيق  و نحيف .

 

 

  و سوف نجد عند البحث في اسباب التعرض للسمنه و ذيادة الوزن أن العوامل الوراثيه  هي التي تلعب الدور الاكبر  في التعرض للسمنه  أو ذيادة الوزن و  قد أقد علماء الغرب و الباحثين في مجال السمنه و التخسسيس أن ذلك المرض يحدث نتيجة خلل في مجموعه من الجينات التي تتعرض للتشوهات أثناء الولاده و قد يحدث هذا الخلل بعد الزواج أيضا نتيجة تددخل جينات الزوجان و تأثيرها علي بعضها البعض  , و يبقي الحل الافضل في العلاج هو العلاج الجراحي حتي وقتنا الحالي   فهو يقتلع الدهون من جوزرها و يظبط حركة الطعام في الجسم .

 

 

تجنب الأصابه بالسمنة : 

 و بعد أن تحدثنا عن الاعراض التي يعاني منها المريض بالسمنه أو الشخص  المصاب بالوزن الذائد و المقبل علي المرض بالسمنه سوف نلتفت الي الشيئ الاهم و هو اجتناب الاصابه بالسمنه و الخطوات التي يجب أن تبعها حين نشعر بذيادة الوزن  .

 

خطوات  الحفاظ  علي رشاقة الجسم :

  1. القاعده الاولي للحفاظ علي  الجسم هي التمارين الرياضه
     فالامراض تهاب الجسم الرياضي   و قد أكد العلماء ان الخلل الموجود في جسد الشخص المعاني للسمنه يختفي عند قيام الشخص بالانتظام علي التمارين الرياضيه و لكن يرجي الحذر من ان الخلل يظل موجود و لكن يختفي أثره الي أن يتوقف الشخص عن التمارين .
  2. الاهتمام بتناول الاكل الصحي و الابتعاد عن الغذاء الضار
     يجب الاهتمام بالاعتماد علي الطعام النباتي و هو الذي يشمل الحبوب الغذائيه المختلفه و الفواكه و الخضراوات  ,  و يجب الابعاد تماماً عن الدهون المشبعه و  الاعتماد علي الدهون الصحيه و التي تتواجد في زيت الكانولا أو زيت الزيتون  و يجب أيضا التقليل من الذبده  و  اللحوم الحمراء فهي تحتوي علي كميات كبيره من الدهون الغير صحيه .
  3. المياه
    لا تتبع المقوله المشهوره بأن الاكثار من المياه شيئاً صحياً حيث ان تلك المياه قد تتراكم و تتخزن في الجسم , بل يجب شرب المياه عند الشعور بالعطش   و يمكنك  شرب الشاي و القهوه بكميات قليله مع عدم وضع السكر أو القليل منه   , و يمكنك أيضا   شرب العصائر  المختلفه و لا تذيد عن كوب واحد في اليوم    و الابتعا بشكل دائم عن المشروبات الغازيه , و التقليل من الحليب  و  منتجات الاللبان    يكفي بحد أقصي نصف كوب في اليوم   .
  4. النوم الكافي
    يجب الاهتمام بأنتظام أوقات النوم بحيث تكون في معاد ثابت و الاهتمام بعد تناول الطعام قبل النوم بحد أقصي ساعتان حتي لا تتعرض لتخزين الطعام  و يجب أيضاً الحصول علي قدر كافي من النوم حتي يتجدد نشاط  جسدك و تتمكن جميع الاجهزه من القيام بأعمالها بشكل منتظم .

ملاحظه هامه  :

 

أثبتت الابحاث العلميه الحديثه أن الرضاعه تؤثر بشكل كبير علي التعرض للسمنه  حيث وجد العلماء ان الاطفال الذين يتم أرضاعهم بشكل طبيعي خلال فتره الرضاعه كامله يقل نسبة أصابتهم عن غيرهم من الذين يتم رضاعتهم بشكل غير طبيعي بنسبة 40% و هي نسبه كبيره و لهذا فينصح العلماء الامهات من أرضاع الاطفال بشكل طبيعي لتجنب هذا المرض المزمن .